أخبارناسلايد أخبار

“إغلاق المعابر مع عفرين” احتراز من كورونا أم مساهمةٌ في تفشّيها

 

متابعات|| تداول ناشطون صوراً تظهر ازدحام مئات السيارات على معبر دير بلوط غرب جنديرس شمال حلب والواصل إلى منطقة أطمة شمال إدلب بعد قرار إدارة المعابر التابعة لحكومة إنقاذ إعادة فتح المعبر جزئيّاً ليوم واحد فقط وباتجاه واحد..

ازدحام شديد شهده المعبر بعد توافد الآلاف لدخول إدلب والّذين أغلق المعبر أمامهم قبل عشرة أيام على إثر صدور قرار من حكومة الإنقاذ بإغلاقه حتّى الخامس عشر من الشهر الجاري كإجراء وقائي من كورونا..

الازدحام الكبير على المعبر أثار مخاوف ناشطين وعاملين في الشأن الإنساني فأصدر فريق منسقو الاستجابة بياناً حذّر فيه من إجراءات وصفها بالغير المدروسة النتائج- في إشارة لفتح المعبر ليوم واحد بعد غلقه لفترة.

مع ازدياد توافد المدنيين إلى المعابر الواصلة بين مناطق درع الفرات وغصن الزيتون باتجاه محافظة ادلب بأعداد كبيرة وزيادة…

منسقو استجابة سوريا‎ paylaştı: 11 Nisan 2020 Cumartesi

ومناشداً في بيانه الجهات الطبية كافة على طرفي المعابر لتوجيه فرق طبية متخصّصة بشكل عاجل للكشف عن حالات عدوى محتملة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 وتجهيز وحدات عزل طارئة بالقرب من المعابر تحسباً لظهور أي حالة بين المدنيين العائدين إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا حسب بيان الفريق الذي طالب أيضاً القائمين على المعابر تسريع عملية العبور بين المنطقتين أو إيجاد آلية معينة لتنظيم الدخول بحيث تمنع أي احتمال لحدوث إصابات أو نقل للعدوى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى