أخبارنا

التعليم الالكتروني في الشمال السوري

 

خاص – أحمد بنشي

(كورونا) مرض اجتاح العالم في أوائل العام 2020, انطلق من الصين إلى أن وصل جميع القارات, ومن المعروف عن هذا الفيروس انتقالُه عن طريق الرذاذ المنبعث من فم وأنف المريض أثناء العطاس وسقوط الرذاذ على الأسطح كالكرسي والطاولة والمقبض……الخ, فتنتقل العدوى بملامسة تلك الأسطح الملوّثة وملامستها للوجه (للأنف او الفم) حيث يصاب الشخص السليم بالعدوى.

في سوريا الحرّة تم أخذ بعض الاحتياطات اللازمة, حيث صدرت قراراتٌ بإغلاق المدارس والجامعات العامة والخاصة لمدّة بشكل احترازي تحسّباً لوجود أيّةِ حالة مرضية في الشمال السوري المحرر وانتقاله بين الأطفال الّذين قد تكون مناعتهم ضعيفة أمام هذا الفيروس.

وبناء على ذلك أصدرت الحكومة المؤقتة مشروع المدرسة الرقمية, الّذي يتم من خلاله تقديم الدروس الموجودة في المنهاج الدراسي عن طريق فيديوهات مسجّلة على اليوتيوب تساعد الطلاب في إكمال مسيرتهم التعليمية وهم في منازلهم, حيث يشمل هذا المشروع الطلاب من فئة الصف الخامس الابتدائي وحتّى الثالث الثانوي (بكالوريا), وذلك عبر أساتذة مختصين, من خلال دراسةِ متطلبات وحاجيات الطلاب دراسة دقيقة.

علماً بأنّ هذا المشروع لم تكن الحكومة المؤقتة الوحيدة التي قد عملت به, وإنما هنالك أيضاً جامعات اتبعت أسلوب التعليم الالكتروني حفاظا على طلابها من انتشار العدوى بينهم مثل الجامعة الدولية للعلوم والنهضة في اعزاز.
وهذه الطريقة في التعليم ليست الوحيدة المتّبعة في الشمال السوري, وإنّما تمّ أيضاً اتباع هذا الأسلوب في أغلب الدول المجاورة كتركيا …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى