أخبارنا

الوطنية تعلن بدأها بالرد بعد استهداف معسكر تدريبي لها غرب إدلب

متابعات|| منتدى

بعد ساعات من استهداف طيران الاحتلال الروسي بغارة جوية منطقة عسكرية تابعة لفصيل الجبهة الوطنية للتحرير في منطقة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي، كانت تتخذها الجبهة معسكراً تدريبياً ما أسفر عن وقوع شهداء وجرحى في صفوف المتدربين أعلن المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى في تصريح عام: إنّ الغارة تعد خرقاً واضحاً ومستمراً لقوات الاحتلال الروسي لاتفاق التهدئة الموقع برعاية تركيا.

 

وأضاف ناجي في بيانه أنّ الجبهة الوطنية للتحرير هي أحد فصائل الجيش السوري الحر ضمن تشكيل الجيش الوطني وأنّ  الاستهداف كان لمنطقة حدودية مع تركيا في رسالة روسية واضحة واستفزاز مستمر.

مردفاً أنّ قوات الاحتلال الروسي لا تفرق بين مدني وعسكري في خروقاتها وقبل أيام قامت باستهداف منطقة مدنية تجارية في ريف حلب الشمالي بصواريخ أرض – أرض مصدرها قاعدة حميميم العسكرية إضافة إلى قيام  الاحتلال الروسي يومياً بقصف القرى والبلدات على خطوط المواجهة بقذائف المدفعية والصواريخ والجبهة الوطنية ترد على الخروقات.

وحول موقف الجبهة الوطنية للتحرير قال مصطفى:إنّ الجبهة بدأت بالرد على هذه الجريمة عبر استهداف مواقع عصابات الأسد والميليشيات الروسية في مواقع عدة بالراجمات والصواريخ فيما لن يقتصر الرد حسب قوله على هذا الاستهداف بل سيستمر ويتصاعد ويكون قاسياً حسب تعبيره..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى