المدونة

انخفاض سعر صرف الليرة أمام الدولار وغلاء فاحش يضرب أسواق المحرر

انخفاض سعر صرف الليرة أمام الدولار وغلاء فاحش يضرب أسواق المحرر

شهد الشمال السوري المحرر انخفاضاً في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، حيث وصل سعر الدولار الواحد إلى 1500 ليرة سورية في أعلى مستوياته في الأيام الماضية الأخيرة مما أدى لارتفاع المواد الغذائية والتموينية بشكل عام، تزامن ذلك مع حلول شهر رمضان المبارك.

وبلغ سعر ربطة الخبز ٥٠٠ ليرة سورية أي مايقارب ثلث الدولار، وسعر كيلو لحم الغنم ٩٠٠٠ ليرة سورية أي مايقارب 8 دولار أمريكي، والأرز ٧٠٠ ليرة سورية للكيو الواحد أي مايقارب النصف دولار، بالتزامن مع ارتفاع جنوني بأسعار الخضروات والفواكة.

وصرح أبو فراس – تاجر في سوق الصرافة- لمنتدى الإعلاميين السوررين أن ارتفاع سعر الدولار ناجم عن عدة أسباب أهمها: ضعف الليرة السورية وانخفاض قيمتها بشكل كبير نتيجة بعض العقوبات على النظام السوري والسبب الآخر هو موعد اقتراب تطبيق قانون سيزر في مطلع الشهر القادم.

وأضاف أبو فراس أن مطلع الشهر القادم قد يكون هناك ارتفاع أكثر حدّة في سعر صرف الدولار متوقعاً أن يصل ل2500 ليرة سورية على حد قوله.

وفي تصريح لمنتدى الإعلاميين السوريين أكد أحد تجار المواد الغذائية في مدينة دارة عزة أن ارتفاع سعر صرف الدولار أدى لارتفاع المواد الغذائية مما أدى لأزمة اقتصادية خانقة يعاني منها الأهالي في الشمال المحرر بالتزامن مع حلول شهر رمضان حيث أنّ أغلب المواطنيين في الشمال هم من الطبقة الفقيرة نتيجة الحرب الدائرة في عموم سوريا منذ عشر سنوات بالإضافة لعدم توفر فرص العمل مما أدى لارتفاع نسبة البطالة في الشمال السوري.

فيما قالت أم محمد لمنتدى الإعلاميين السوريين وهي أرملة ولديها خمسة أطفال أيتام استشهد زوجها في الحملة الأخيرة لميشيات النظام جراء القصف العشوائي : لا أستطيع تأمين بدل إيجار الغرفة التي أقطنها، والمساعدات شحيحة جداً كانت وجبة الإفطار البارحة لي ولأطفالي وجبة برغل وأعتبر نفسي محظوظة لأني أستطعت تأمينها
و حال أم محمد كحال آلاف الأرامل في المناطق المحررة يسعين لسد رمق أطفالهن جاهدات وبداخلهن آلام الفقر والنزوح وفقدان الزوج.

بات هم المواطن في الشمال السوري المحرر هو تأمين ثمن وجبة الإفطار في ظل ندرة فرص العمل وشح الأجور مما يضيّق معيشة المهجرين المحصورين ضمن بقعة جغرافية صغيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى