أخبارنا

انهيار متواصل للريال الإيراني

انهيار متواصل للريال الإيراني

مالك عبد الهادي

متابعات عامة || شهد الريال الإيراني انهياراً جديداً في مصائب تتصاعد فوق اقتصاده ” الإيراني” الذي فقد ٧٠ بالمئة من قيمته الشرائية، في ظل ضغوطات متواصلة ووباء منتشر وعقوبات أمريكية تزيده تسارعاً نحو القاع.

هناك أحداث مخيفة وهي نتيجة حتمية لما ذكر أعلى كتراجع سعر الصرف بشكل يومي وأحياناً بالساعات وتفشّي البطالة بشكل متسع وخاصة بين الشباب لعدم وجود فرص للعمل والتضخم في أعلى مستوياته وأسعار السلع تحلّق يومياً، وحالة انكماش ليس لها مثيل في تاريخ الاقتصاد الإيراني.

الريال الإيراني إلى مزيد من التدهور والعقوبات الدولية المفروضة تزداد قوةُ تأثيرها وتصريحات روحاني الأخيرة واضحة بأن بلاده إذا لم تصحح سياستها خارجياً فلن تتعافى اقتصادياً.

ولازالت عنتريات أشخاص النظام تسبح في اتجاهات متعددة ولاتجني إلا السخرية وخاصة داخلياً كونها تفتقد إلى المصداقية والترجمة الفعلية على أرض الواقع، وآخرها تصريحات إيران ضد قانون قيصر لإدانتهم للقانون وتعهّدهم بمساعدة نظام الأسد، وخاصة أن اقتصادهم يسير للهاوية وللعقوبات وينتشر الفساد بشكل يشمل كافة المسؤولين والمؤسسات.

وشهدت إيران اضطرابات
ومظاهرات لفترة طويلة بسبب تحويل مقدرات البلاد للتدخل في شؤون الدول، ولاتوجد مشاريع تنموية في البلد، وبذلك
يزداد يومياً عدد المشردين الإيرانيين، ومعظم المؤسسات عاجزة عن سداد رواتب موظفيها، وهناك توقف لبعض المعامل والمنشآت.
المصائب الاقتصادية تتوالى ولازالت سياسة التخريب نهجاً ومبدأً، وستكون النتائج أكثر فداحة في المستقبل القريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى