أخبارنا

تخبط في الأسواق عقب منع تداول الليرة السورية شمالي سوريا

تخبط في الأسواق عقب منع تداول الليرة السورية شمالي سوريا

رنا ملحم – منتدى الإعلاميين السوريين

تشهد أسواق الشمال السوري تخبطاً كبيراً في الأسعار وطريقة التداول، وذلك بعد إصدار “تحرير الشام” قراراً بمنع وحظر تداول الليرة السورية في الأسواق الكائنة بمناطق سيطرتها شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية لمنصة “منتدى الإعلاميين السوريين” الجمعة، إنهم لم يعودوا قادرين على شراء أي سلعة من السلع بالليرة السورية، ولم يعد السمان يعرف ماذا يفعل مع المواطن الذي لا يملك سوى العملة السورية.

وأضافت مصادر أن سعر صرف الليرة التركية مقابل السورية كان 250 ليرة، بينما ارتفع ليصبح عقب إصدار القرار 350 ليرة سورية لكل ليرة تركية ما زاد من معاناة الأهالي، لافتة إلى التلاعب الكبير في الأسعار من قبل التجار وأصحاب المحال الكبيرة.

ولفتت المصادر أن كثيراً من العوائل لا تمتلك سوى مبالغ صغيرة من العملة السورية، كما أنها لا تعرف كيفية التداول بفئات العملة التركية بعد.

وسبق أن أصدرت المؤسسة العامة التابعة لحكومة الإنقاذ الاثنين 27 تموز الجاري، قراراً يقضي بحظر الصرافين من تداول الليرة السورية أو القيام بعمليات شحن الأموال من وإلى المناطق المحررة شمالي سوريا.

ويعتبر سعر صرف الليرة السورية هذا من أسوأ أسعار الصرف التي مرت بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و 47 ليرة عام 2010 و 49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، حيث سجل الدولار عام 2016 سعر 640 ليرة لتتحسن قيمتها بشكل طفيف عام 2017 ليصل إلى 500 ليرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى