أخبارناسلايد أخبار

“منطلقة لامطلّقة” عنوان لمبادرة نسائية في إدلب للتخفيف من آثار الطلاق السلبيّة على المرأة

خاص|| أحمد البنشي

منطلقة لا مطلّقة

تشهد البلاد أعداداً متزايدةً من حالات الطلاق خلال الأعوام الماضية..
ويعدّ الطلاق من الأمور المدمّرة ليس فقط للأسر بل للمجتمعات لما يخلّفه من آثار اجتماعية وحتّى نفسيّة ، ويعتبر من أهم القرارات المصيرية التي قد ينتج عنها آثاراً سلبيّة سواء على نفسية المرأة أو الأطفال، ورغم كونه في بعض الأوقات حلّاً لمشاكل أسريّة مستعصية، إلّا أنّه على جميع الأصعدة يترك آثاراً نفسية.
في مدينة إدلب بتاريخ 2020/02/10 شكّلت مجموعة من النساء “خمسة أعضاء” فريقا باسم TOP TEAM, يهدف لمساعدة المرأة المطلّقة في مرحلة ما بعد الطلاق على إكمال طريقها في الحياة وتطوير ذاتها والعمل نحو الأفضل.
حيث إنهن قد أطلقن حملة توعية تحت مسمى (منطلقة لا مطلقة) في إحدى المراكز التدريبية في مدينة سلقين، دعونَ فيها السيدات المطلّقات لمناقشة تلك الأمور وتقديم الحلول لهم واكتشاف مهاراتهن وقدراتهن.
ومن خلال تصريح لإحدى السيدات المطلّقات “إننا نواجه الكثير من الضغوطات النفسية بعد الطلاق ونعاني من توجيه المجتمع بكلام قاسي عن المطلّقات يحبط من عزيمتنا ومن رغبتنا بالعيش، ينظر إلينا المجتمع على أننا عالة عليه. ومن خلال حضوري لهذه الجلسة التوعوية زادت قوتي وإرادتي بأن أكون عضو نسائي فعال في المجتمع يسعى لتحقيق هدفه ومساعدة الناس”.
فيما أضافت إحدى متطوّعات الفريق:  “أطلقنا هذه الحملة لنكون عونا لهنّ ولنساعدهنّ في تخطي هذه المرحلة والقيام والبدء بحياة هادئة ومستقرة، تكتشف فيها قدراتها الإبداعية وتنمّي مهاراتها من خلال الدورات التدريبية المنتشرة، تمكين المرأة في البحث عن ذاتها، وقد يسبب الطلاق مشاكل مالية للنساء اللواتي ليس لديهن دخل مادي، لذا يجب التفكير في إيجاد مصدر مالي آخر”.
وتابعت في كلامها  “إنّ المرأة المطلقة تعاني من ضغوطات ونظرة مجتمعيّة كأنه ليس من حقها الزواج مرة أخرى وعليها أن تعيش على أطلال الماضي، وذلك يؤدي الى آثار نفسية سيئة للزوجة”

تعد هذه الحملة حسب القائمات عليها الأولى من نوعها في المناطق المحررة حيث لاقت الفكرة إعجاب وإقبال الكثير من النساء المطلّقات اللاتي يحتجن من يقف إلى جانبهن حال حصول الطلاق كخيار أخير ربّما..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى