أخبارناسلايد أخبار

تهديدات لفريق منسقو الاستجابة لموقفه من معابر المحرر مع النظام

 

أعلن فريق منسقو الاستجابة في بيانٍ له اليوم عن تلقيه تهديدات طالت أغلب العاملين والمتطوّعين لدى الفريق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقد وصلت مثل هذه التهديدات أيضاً لعدد من كوادر العمل الإنساني في المنطقة بسبب حضورها اجتماعات خاصة مع منسقي الاستجابة.

وأوضح فريق منسقو الاستجابة أن سبب هذه التهديدات هو موقفهم من افتتاح المعابر بين مناطق ريف حلب الشمالي ومناطق سيطرة ميليشيا النظام، مُؤكّداً أن افتتاح هذه المعابر غير مقبول لعدم الحاجة لها ضمن مناطق خارجة كليَّاً عن سيطرة النظام السوري ومعتبرين أن افتتاحها أمر مرفوض بشكل قطعيّ ولايحقق سوى المنفعة الاقتصادية للجهات المسؤولة عن التهديدات والعمل على تخليص النظام السوري من الأزمات المالية لديه.

وأدان فريق منسقو الاستجابة هذه التهديدات الداخلية معتبراً أنّها لاتقل عن التهديدات الخارجية المتمثلة بالنظام وروسيا.

ووجّه فريق منسقو الاستجابة التحذير الأخير لكافة الجهات من العبث بسلامة أي شخص من الكوادر التابعة له وتعهّد بنشر هذه التهديدات الواصلة له أمام كافة الوسائل الإعلامية في حال تكرارها معتبراً أن هذه المرة هي مجرد كلمات عبثيَّة سيتم إهمالها..

والجدير بالذكر أن أغلب الفعاليات الثورية والناشطيين الثورييّن في المناطق المحررة حذروا قبل عدة أيام من خطورة افتتاح المعابر بين مناطق سيطرة قوات النظام والمناطق المحررة وخاصّة بعد تفشي فايروس كورونا في مناطق النظام بينما لم تسجل أي إصابة بالفايروس في المناطق المحررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى