أخبارنا

حظر تجول في بلدة شمال حلب بعد تأكيد إصابة كورونا، فماالقصة؟

 

متابعات|| فرضت ميليشيا قسد حظراً صحيّاً كاملاً على سكّان بلدة محوش شمال حلب بعد تأكيد إصابة كورونا لأحد القادمين من مناطق سيطرة ميليشيا النظام إلى البلدة.

وفي التفاصيل قالت مصادر ميدانيّة أنّ أحد أفراد البلدة الّذي كان يقاتل في صفوف ميليشيا النظام والّذي عاد إليها مؤخّراً بعد تسريحه ثبتت إصابته بفايروس كورونا الّذي يتفشى بشكل كبير في صفوف ميليشيا النظام إثر اختلاطها مع مقاتلي الميليشيات الإيرانية، مااستلزم حجره صحيّاً وفرض حظر تجوّل كامل داخل بلدة أم حوش شمال حلب من قبل ميليشيات قسد.

فيما تداول ناشطون
مقطعاً مسجّلاً بثّ عبر مكبرات الصوت يدعو الأهالي لالتزام منازلهم شارحاً حكاية “العسكري المسرّح” ومطالباً أي شخص صافح أو لامس عنصر ميليشيا النظام بمراجعة الكومين” مجلس الحي” إضافة لتعليمات صحيّة للأهالي خشية انتشار الجائحة..

هذا وأثارت حادثة العنصر المسرّح وماسببه من ذعر في بلدة أم حوش شمال حلب كمّاً من التساؤل عن نسبة تفشي جائحة كورونا في مناطق سيطرة ميليشيا النظام وبين صفوفه ومقاتليه؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى