رأي

عندما يقتل الأسد نفسه

 

رأي / صطوف الخطيب

اختلف الباحثون في علم الأحياء حول أسباب قتل بعض الحيوانات لصغارها ، بعكس ما نراه على مواقع التواصل من عطف وحنان بين تلك الحيوانات وصغارها وخاصة الأسود .
حيث يقوم ذكر الأسد بافتراس أشبال الزعيم السابق للغابة ، بعد أن يقتله لتصبح أم الأشبال صالحة للزواج منه .
هذا على مستوى قانون الغاب الذي تتبع له تلك الحيوانات ، أما في قانون الغاب الإنساني فهو أشد قساوة وأفظع ألماً ، وينطبق تماماً على رأس النظام وأتباعه ومؤيديه ، فقد تواردت الأنباء في الفترة الأخيرة عن اغتيالات لأسباب مجهولة لشخصيات فاعلة في أجهزة النظام الأمنية ، كان آخرها العميد “جهاد الزعل” رئيس فرع المخابرات الجوية في المنطقة الشرقية ، وهو من المقربين للحرس الثوري الإيراني ، وقبله “علي جنبلاط ” المرافق الشخصي ” لماهر الأسد” و “سومر علي ديب” والعميد “ثائر خير بيك” ضابط في المخابرات الجوية بدمشق والقائمة تطول .
وهذا ليس غريباً في قانون الغاب الأسدي ، ويعتبر من البنود الأساسية المخفية لنظام الأسد ، حيث قام هذا النظام باغتيال أقرب المقربين منه ومن أبناء جلدته ، ابتداءً باغتيال أعضاء خلية الأزمة في العام 2012 بتفجير مفتعل لمبنى الأمن القومي والذي راح ضحيته صهر رأس النظام “آصف شوكت” بالإضافة إلى “داود راجحة” وزير الدفاع ، و “هشام بختيار” رئيس مكتب الأمن القومي ، و “حسن تركماني” رئيس خلية إدارة الأزمة ، وجميعهم ممن تلوثت أيديهم بالدماء والقتل والإجرام ، داخل سوريا وخارجها فكان لهم بصمات في اغتيال “رفيق الحريري” في لبنان .
ويأتي اغتيال الشخصيات الحالية في محاولة من النظام لإخفاء الأدلة على الإجرام والقتل على أيديهم بحق الثائرين في سوريا ، بعد كشف آلاف الصور الموثقة من قبل قيصر لمعتقلين قضوا تحت التعذيب .
ويعتمد نظام الأسد في إخفاء جرائمه على تبني هذه الاغتيالات من قبل ما يسمى لواء المهام السري الذي أصدر عدة بيانات في عمليات اغتيال بعض المذكورين في دمشق وغيرها .
فهل سيتحول الأسد “المجرم” الذي يقتل أبناءه إلى عقرب يقتل نفسه ، بسبب الإحاطة به من كل الجوانب بالأخطار ؟؟
هذا ما سنشاهده في الأيام القادمة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى