مرئيات

متشبثاً بأرضه كما الزيتون، يرفض الخروج من مدينته

رغم حملة القصف العنيفة التي تتعرّض لها بلدته، ومع نزوح قسم من أهلها إلا أن أبا محمد ابن بلدة حيان شمال حلب مازال مصرّاً على البقاء ومواصلة عمله رغم كل الصعوبات

إعداد/ عبيدة حياني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى