المدونة

مجزرة حي الشماس في حمص ورقة من رزنامة الدم

مجزرة حي الشماس في حمص ورقة من رزنامة الدم

بقلم يامن أحمد

في مثل هذا اليوم 15\5\2012
تمر اليوم الذكرى الثامنة لمجزرة حي الشماس
في حمص

هذا الحيّ الشعبيّ الذي كانت تتعايش فيه جميع الطوائف السورية والّذي كان يضمّ عدداً كبيراً من نازحي باب عمرو وكان الحي قد تعرّض على مدار يومين متتاليين قبل المجزره لحملة أمنية مشابهة للّتي تعرض لها كل من حي باب عمرو، وكرم الزيتون، وحي دير بعلبة حيث اقتحمَ من قبل شبيحة النظام أبناء الأحياء العلوية الموالية و قامو بقتل 21 شخص من سكان الحي بكل دم بارد فيما ساندتهم قوات من “الجيش النظامي وقوات الأمن”

تم توثيق 15 حالة إعدام رميا بالرصاص، إضافه إلى إعدام الشيخ مرعي زقريط وهو إمامٌ لأحد مساجد الحي ومن بين الشهداء طالب جامعي من مدينة دير الزور، وكما قام الشبيحة بخطف 15 شخصاً لم يعرف مصيرهم حتى اليوم وقبل الإعدام تم التفنن بتعذيبهم وتشويه أجسادهم بصورة وحشية ومؤلمة.

الرحمة للشهداء
الحرية للمعتقلين

مرفق مقطع موثق للمجزره

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى