أخبارناسلايد أخبار

ناشطون يطلقون حملةً بخصوص المعتقلين في سجون الفصائل

 

أطلق ناشطون سوريون في “شبكة أخبار المعارك الإعلاميّة ” حملةً للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين في سجون فصائل الشمال السوري، حيث شملت الحملة توثيق أسماء المعتقلين في غير القضايا الجنائية ومطالبة الفصائل بالإفراج الفوريّ عنهم فيما تطرقت الحملة كذلك لأسماء معتقلين في طور التحقيق لم تعرف بعد التّهم الموجّهة بحقّهم..

الحملة تلقّت بعض الأسماء لمعتقلين في سجون هيئة تحرير الشام والّتي أجابت على لسان مسؤول علاقاتها العامة حول التّهم الموجّهة بحق بعضهم نافيةً علمها بأسماء آخرين ورودوا في قوائم الناشطين.

لتصدر الهيئة بعد أيّام من الحملة بياناً حول المبادرة أكّدت فيه على لسان مسؤول علاقاتها العامة أنّ حالات الاعتقال دون إذن قضائي لا تصدر إلا في حدود ضيّقة وبقضايا أمنية حسب البيان..

بيان عن هيئة تحرير الشام
لا يُشرع اعتقال أي شخص دون الحصول على إذن قضائي، إلا في حالات استثنائية ضيقة، كالاشتباه القوي والذي يقترب لدرجة التأكد بثبوت الجرم حيث يتعذر عندها الانتظار ويتوجب التدخل -الجرم المشهود- ، كذلك لا يُسمح لمكاتب التحقيق بإصدار الأحكام على سجنائها فهي ليست صاحبة هذا التخصص، وإنما يتم رفع القضايا والاضبارات إلى اللجان القضائية لإصدار الأحكام الشرعية وتمر بمراحل عدة حسب الجرم، فإن ثبت الجرم يتم تأكيد الحكم بعدها بمصادقة لجنة عليا، وفي حال لم يثبت أي جرم بحقه، فيتم اخلاء سبيله.
لقد ذكرت الحملة عدداً من أسماء السجناء لدى هيئة تحرير الشام ،قمنا بتأكيد وجود بعض تلك الأسماء لدى سجون الهيئة مع توضيح حالها ونفينا البعض الآخر، وأعقب ذلك الرد والإفصاح عن مصير الأسماء الموجودة وذلك عبر مجموعات التواصل.
ونؤكد أن سجون الهيئة لا تحوي إلا أصحاب القضايا الأمنية الخطيرة فقط…
مكتب العلاقات العامة في هيئة تحرير الشام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى