حملاتمنوعات

٥٠ بالمئة فقط هم من تتاح لهم فرصة التعلم لكن بدون أي دعم.

٥٠ بالمئة فقط هم من تتاح لهم فرصة التعلم لكن بدون أي دعم.
قبل ستة أشهر توقفت منظمة كومونيكس التي كانت تطلق مشروع مناهل عن دعم المدارس شمال غرب سوريا بشكل كامل الأمر الذي هدد استمرار ١٢٥٥ مدرسة إضافة لحرمان ١٠٨٠٠ معلم ومعلمة من أي مستحقات مالية وتحول عملهم لتطوعي بشكل كامل ماساهم بتسرب قسم منهم وتذمر آخرين قد يغادرون التعليم في أية لحظة.
الكارثة شبه محققة بحق نصف مليون طالب وطالبة سيغدون إن لم يعد الدعم دون مدارس أو تعليم ماسيزيد أعداد المتسربين وبالتالي دمار جيل كامل فيه آلاف كانوا ربما سيكونون أطباء ومهندسين ومبدعين.
قُتِلت أحلامهم فقط لتوقف الدعم هكذا يقولون بحملتهم التي أطلقوها قلمي حلمي والتي يناشدون فيها العالم منحهم دعماً لتحقيق أحلامهم.
لالعمالة الأطفال
لاللزواج المبكر للإناث
لا لتدمير الطفولة
ثلاث لاءات تزيلها نعم واحد
إنها “نعم” للتعلم.
#قلمي_حلمي
#MyPenMyDream

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى