أخبارناسلايد أخبار

قانون قيصر والمؤامرة الكونية

قانون قيصر والمؤامرة الكونية

رأي / صطوف الخطيب

هي ليست حكاية من نسج الخيال ولا قصة من الأفلام الهوليودية وإنما واقع عاشه ويعايشه الشعب السوري بشتى أطيافه من معارضين ومؤيدين لنظام الأسد الذي له البصمة العظمى في الإجرام بحق هذا الشعب المكلوم

فمنذ أن طالب هذا الشعب بحريته وكرامته وهي أبسط مقومات الحياة بالنسبة للشعوب كان الرد بالحديد والنار من قمع واعتقال وتعذيب وتشريد ولم يكتفِ بهذا بل جعل ضباع العالم من روس ومجوس تنهش في لحم هذا الشعب فلم يعلم مرارة القتل والتشريد والتهجير إلا السوريون

ومما عمّق من جراح وآلام السوريين التسلط عليهم من أبناء جلدتهم الذين لم يقدموا ولو الجزء اليسير للتخفيف عنهم بل زادوا بالضغط عليهم وفرضوا الضرائب وفتحوا المعابر وتعاملوا مع القاتل .

وحين انتظر السوريون الفرج من جيرانهم المسلمين الأتراك بعدما فقدوه من العرب تمت المتاجرة بهم على حساب تحالفات وتفاهمات زادت من قهرهم وتشريدهم .

ومع ظهور قانون قيصر استبشر السوريون خيراً بخلاصهم من هذا الطاغية إلا أن هذا القانون وقبل البدء بتطبيقه شدد الخناق على الشعب المسكين فانهارت الليرة السورية التي يتعاملون بها أمام باقي العملات وأصبحت المعيشة سوداوية بالكامل مع جشع التجار وتسلط الفجار وهذا ينطبق على المؤيدين والمعارضين فأصبحت كرامة وحرية هذا الشعب في مهب الريح مع بقاء هذا الظلم قائماً والحاكم مستبداً .

أما رأس النظام فصدق وهو كذوب عندما قال بأن هناك مؤامرة كونية وبالفعل وقعت هذه المؤامرة على الشعب المكلوم من ضباع العالم وأصبحت الحياة تقطيعاً للوقت مع انتظار للمجهول الذي لا يعلم به إلا الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى