منوعات

أول يوتيوبر في الداخل السوري يحصل على جائزة الدرع الفضي

في بادرةٍ فريدة وملفتةٍ نجح اليوتيوبر اليافع أحمد وتد ابن مدينة أريحا جنوب إدلب، نجح في الحصول على درع يوتيوب الفضي وذلك بعد تخطّي متابعي قناته على منصّة يوتيوب المئة ألفٍ خلال ستّةِ أشهر تقريياً عبر إنجازه لمحتوىً سوري ترفيهي هادف وتحقيقه مستوىً عجز عنه الكثير من عارضي المحتوى نفسه الأمر الذي أناله ثقة المنصّة والمتابعين.
أحمد كسبَ إضافة للدرع الفضي لقب أول شاب سوري يحصل على هذه الجائزة داخل سوريا من غير شركات الإنتاج والفنانين المشهورين وبجهودٍ عمل عليها وحده عبرَ كاميرا هاتفه المحمول ومنتجاته البسيطة.
لم تكن فرحة أحمد كاملة, فطموحه كاد أن يتخطى المليون مشترك في قناته الجميلة إلا أنّه قدّر على السوريين المبدعين في الداخل السوري المتاعب والمصاعب والقيود الكثيرة حسب قوله, فبعد صعوبة شحن الجائزة ووصولها إلى داخل سوريا, تفاجأ أحمد بإغلاق قناته عبر تبليغات جعلت يوتيوب توقف القناة التي لم يتمكن حتى اللحظة من استعادتها رغم محاولاته.
صعوباتٌ لم تحل حسب أحمد دون طموحه بإكمال ما بدأه أول مرّةٍ معيداً إنشاءَ قناة جديدة ومتابعاً مسيرته التي بدأها نحو الهدف.
يقول أحمد الذي يقف على أعتاب الثامنة عشر عاماً والذي اضطر لترك دراسته والعمل في محل لبيع الحلويات أن ماسخّره لنيل ثقة المتابعين كان جزءً من وقته بعد العمل إضافة ليوم الجمعة الذي شارك فيه متابعيه أوقاته الجميلة وتحدياته فأحبوه وأحبوا محتوى قناته، داعياً كلّ سائر على الدرب لإكمال الخطو نحو الهدف فلايأس مع الطموح هكذا يردد اليوتيوبر السوري أحمد لكل من وجد في الفكرة بارقة أمل في طريق النجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى