منوعات

الأمم المتحدة: التصعيد في إدلب هو الأكبر منذ 2019

الأمم المتحدة تحذر من استمرار القصف على إدلب

نددت الهيئة العامة للأمم المتحدة بغارات طيران النظام والاحتلال الروسي على المناطق المأهولة بالسكان في محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة إن التصعيد هو الأكبر من نوعه منذ عام 2019، الذي شهد حملات عسكرية للميليشيات على أرياف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

وأشار لوكوك إلى أن الطيران نفذ 100 غارة جوية على جنوب إدلب دفعت مئات الآلاف من المدنيين إلى النزوح.

وأوضح خلال جلسة أممية أن مالايقل عن 20 ألف شخص نزحوا من جنوبي إدلب خلال الـ 48 ساعة الماضية فقط، محذراً من التداعيات الخطيرة على المدنيين في حال استمر الوضع في إدلب على هذا النحو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى