منوعات

ندوة حوارية لنقاش وضع التعامل بالليرة السورية في المناطق المحررة

عبدالله رشيد – منتدى الإعلاميين السوريين
28/12/2019

التعامل بالليرة السورية في المناطق المحررة

 

عُقِدت اليوم السبت 28/12/2019 في مدينة الأتارب غرب حلب ندوة حوارية في أكاديمية سمعان الخاصة بالتعاون مع نقابة الاقتصاديين في حلب تحت عنوان “آثار الهبوط السريع في قيمة الليرة السورية على الواقع المعيشي للمواطنين”  حضرها قرابة ال20 عضواً بين اقتصاديين أحرار وصيارفة وناشطين.
حيث تضمنت الندوة أبحاثاً تفصيليةً عن تاريخ الدولار ونشأة المصارف على مرّ الزمن والحديث عن صندوق النقد الدولي وعدة أمور تتعلق بالاقتصاد عامة و أزمة الدولار والليرة السورية خاصّةً فيما ناقش المؤتمرون تأثير ارتفاع الدولار على المواطنين السوريين في المحرر  وتضمنت الندوة مشاركات من بعض الأساتذة الحاضرين لخّصوا خلالها الواقع المعيشي وتأثير استمرار الارتباط بالليرة على استقرار الوضع المعيشي للأهالي في المناطق المحررة وقدّم كلٌّ منهم توصية خاصّة حول حلول تدريجية قابلة للتطبيق العملي.

 

تصريح خاص

 

وفي تصريح خاص لمنصّة منتدى الإعلاميين السوريين قال الأستاذ صخر العلي نقيب الاقتصاديين الأحرار في حلب: تمت دعوتنا  من قبل أكاديمية  سمعان الخاصة لحضور ندورة حوارية  بعنوان” آثار هبوط الليرة السورية على الواقع المعيشي للمواطنين”
وكان من  أهم ماطرح هو الحديث عن أسعار صرف العملات مقابل الليرة السورية وصعوبة المعيشة في ظلّ هذا الارتباط “حسب قوله”
فيما ركّزت الندوة على أهمية استبدال  العملة السورية بعملة بديلة  لتداولها في الأسواق بسبب طرح عملة من  فئة الألفي ليرة التي ليس لها رصيد -حسب إضافته- مستطرداً الحديث عن اختلاف ملحوظ في أسعار الصرف بين المناطق المحررة ومناطق النظام والهدف من ذلك سحب عملة الدولار من المناطق المحررة لضخها في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام حسب كلام نقيب الاقتصاديين.

مطالبات الناس

 

هذا وكثرت الدعوات والمطالبُ في الآونة الأخيرة لفك ارتباط المناطق المحررة بالليرة السورية باعتبارها أداةً يستخدمها النظام في حربه الاقتصاديّة ضد السوريين الذين باتت أموالهم تسلبُ منهم بحيلٍ يقف خلفها البنك المركزي التابع للنظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى