منوعات

خسائر عصابات الأسد بمعركة “ولا تهنوا” في ريف إدلب الشرقي

الفصائل المقاتلة تمنّي النظام خسائر فادحة في ريف إدلب الشرقي ضمن معركة "ولا تهنوا"

ساعات قليلة مرّت على إطلاق الفصائل الثوريّة العاملة ضمن عمليات الفتح المبين لمعركة “لاتهنوا” والتي استهدفت معاقل الميليشيات الطائفية المدعومة روسيّاً جنوب شرق إدلب.
ساعات توّجت حسب المتحدث الرسمي باسم الجناح العسكري لهيئة تحرير الشام – أحد الفصائل المشاركة – بسيطرة الفصائل على قرى: إعجاز/ سروج/ اسطبلات/ رسم الورد، مع تكبيد قوات النظام المجرم حسب المتحدث خسائر كبيرة في صفوفه، فوقع عشرات القتلى والجرحى، مع تدمير دبابتين وعدة مدافع مع مخزن للذخائر، وهذا بدوره أدى إلى انهيار في محاور العمل حسب أبي خالد الشامي الذي وصف العمل بأنه ردٌّ على استهداف البيوت ومخيمات النازحين من قبل المحتلين الروسي والإيراني في إشارة لمجزرة مخيم قاح الأخيرة حسب قوله مشيراً أن المعارك شرق إدلب مازالت مستمرةً مذ بدأت صباح السبت 30 نوفمبر/ تشرين الثاني حيث تحاول الفصائل الثوريّة توسيع بقعة السيطرة واستكمال الهجوم بعد إحباطها لعدة محاولات قامت بها الميليشيات الطائفية المدعومة روسيّاً لاسترداد ماسيطرت عليه عمليات الفتح المبين خلال اليوم الأول من معركة “لاتهنوا”..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى