منوعات

تربية النحل سبل جديدة لكسب العيش شمالي سوريا

لعاب النحل هو عسل النحل، مادّة حُلْوَة يُخْرجها النحل من بُطُونه ممَّا يجْمَعه من رحيق الأزهار، وهو غذاء هام يحتوي على سكريات أغلبها أحادي وخمائر وأحماض أمينية وفيتامينات متنوعة ومعادن
تعتبر تربية النحل فرع من فروع الفلاحة الذي يسعى لتربية نحل العسل لاستغلال منتجات الخلايا يقوم المربي برعاية النحل و توفير المأوى و العناية ببيتها وذلك من أجل أن يجلب العسل و الشمع و الغلامة الملكية و غيرها وقد أكد النحال حسين الجدوع ( يتم إطعام النحل من القطر و عجينة النحل و يقوم النحل بإطعام نفسه من الزهور المزهرة مثل الجيجان و الورود
) و العسل له فوائد عدة حسب موقع ويب طب و من أهمها:
1- مصدر للطاقة للكبار والصغار
2- مضاد للجراثيم والميكروبات
3- خفض مستوى الدهنيات في الجسم
4- الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي
5- شفاء الجروح
6-شفاء الحروق
و للعسل أهمية تاريخية حسب موقع (موضوع)
احتلّ العسل مكاناً هامّاً في الطبّ الشعبيّ، والعلاجات البديلة منذ قرون، حيث استعمله المصريّون القُدماء، والآشوريون، والصّينيون، والإغريق، والرّومان لعلاج الجروح ومشاكل الأمعاء، ولكن لا يتمّ استعماله في الطبّ الحديث نظراً لغياب الدراسات العلميّة الكافية التي تدعم أدوار وفوائد العسل العلاجيّة ويحتل العسل مكاناً خاصّاً لدى المسلمين نظراً لذكره في القرآن الكريم، حيث يقول الله تعالى: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ) كما يقول (فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آَسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى) كما ورد ذكر فوائده في بعض أحاديث الرّسول محمد عليه الصّلاة والسّلام
(و قد أكد النحال حسين الجدوع يتم نقل الخلايا من مكانها إلى مكان آخر من أجل غبار الطلع(الشلح) و تُنقل إلى مكان دافئ في الشتاء و بارد في الصيف )
و يحتاج النحال إلى أدوات أساسية لتربية النحل و هي الخلية المناسبة لتربية النحل و كانت قديماً تربى في الأواني الفخارية و سلال القش ومن الأدوات المهمة في تربية النحل هي المدخنة لأنها تساعد النحال في السيطرة على النحل مما يسهل عليه مهمة مراقبة الخلية و جمع العسل خصوصاً عندما يكون النحل مهيجاً لأي سبب من الأسباب

وقد قال النحال طارق الجمعة ( وهي حشرة تنتمي لغشائيات الأجنحة، تعرف بوظيفتها في الحياة ألا وهي إنتاج العسل، وشمعه، وتلقيح الزهور، وهناك أكثر من عشرين ألف نوع من النحل)
تعتبر ادلب أكبر المدن التي تهتم بتربية النحل في سوريا ويعتمد سكانها بشكل أساسي على تربيتها من أجل الحصول دخل شتوي للعيش.

كاتب المقال: خالد محمد الدغيم
للتواصل:[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى