حملاتمرئيات

الآلافُ من أبناء المحرّر، وممّن هُجّروا إليه حاملينَ غصّاتٍ في أرواحهم، أجّجَت نارَ غضبهم وحشيّةُ النظام وحلفائه

الآلافُ من أبناء المحرّر، وممّن هُجّروا إليه حاملينَ غصّاتٍ في أرواحهم، أجّجَت نارَ غضبهم وحشيّةُ النظام وحلفائه من جهة، والصمت المُشين للمجتمع الدَّوْلي بعربه وعجمه من جهةٍ ثانية، خرجوا متظاهرين ملبّينَ نداء القابعين تحت القصف في المعرة وريفها حيث قلعةٌ جديدة مهدّدة بالسقوط.
وما إن وصلت جموع الأحرار ساحة معبر باب الهوى حتى قوبلت بالرصاص والغازات المسيلة للدموع على أبواب الضامن والحليف التركي.

#إدلب_تحت_النار
#IdlibUnderFire
#منتدى_الإعلاميين_السوريين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى