منوعات

تفاصيل عملية التحالف الدولي شمال البلاد

#سوريا|| مقتل قيادي عسكري باستهداف سيارته بقصف للتحالف الدولي على محيط بلدة أطمة

تحرير: أنور عبداللطيف – خاص لمنتدى الإعلاميين السوريين

بصاروخ نينجا التحالف الدولي يستهدف قيادي في بلدة أطمة شمال إدلب ماأدى لمقتل عسكريين اثنين وتدمير السيارة بشكل جزئي، وتحولت الجثث داخلها لأشلاء، دون تسجيل أي أضرار في المنطقة.

استهدفت طائرة بدون طيار تابعة للتحالف الدولي مساء الثلاثاء 3 ديسمبر كانون الأول سيارة عسكرية داخل بلدة أطمة الحدودية بريف إدلب الشمالي على الحدود السورية التركية.

وبحسب مصدر خاص إن طائرة بدون طيار   استهدفت بصاروخ يسمى “نينجا” سيارة عسكرية نوع “هونداي فان، ما أدى لمقتل أثنين عسكريين وتدمير السيارة بشكل جزئي، وتحولت الجثث داخلها لأشلاء، دون تسجيل أي أضرار في المنطقة.

وتابع المصدر أن العسكري المستهدف أبو أحمد الجزائري ومرافقه، ويعمل الجزائري مدرب مستقل لدى الفصائل الإسلامية، ومدرب للقوات الخاصة التابعة لتحرير الشام.

وكان التحالف الدولي أستهدف ابو خديجة الجولاني عام 2015 بصاروخ نينجا قرب مدينة الأتارب بريف حلب الغربي لأول مرة.

وطورت أمريكا صاروخ النينجا عام 2011، “هيلفاير” ويعتمد نظام التمزيق بالشفرات وغالباً أنه يقتل دون انفجار، حيث يعتمد احيانا على الإشارة بمادة تشبه الفوسفور المضيء توضع على السيارة وهي غير مرئية الا لكاميرا الطائرة.

الجدير بالذكر أن التحالف الدولي قد نفذ شهر أكتوبر الماضي عملية أمنية على منزل في قرية باريشا شمال إدلب، كان يختبئ بداخله زعيم تنظيم الدولة السابق أبو بكر البغدادي.
إضافة لاستهدافات متعددة لقيادات فصيل حراس الدين كما حصل في ريف المهندسين الأول غرب حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى