منوعات

زوج نانسي عجرم يردي شابّاً سورياً قتيلاً بحجّة أنه لص وعشيرته تطالب بفتح تحقيق

أنور عبداللطيف

قُتِل الشاب “محمد حسن الموسى”، مواليد العام 1989 بعد أن تعرض لإطلاق نار من قبل زوج الفنانة اللبنانية “ناسي عجرم”، فادي الهاشم، أثناء اقتحام الأول للفيلا الخاصة بهم، بقصد السرقة، وفق رواية نشرتها “الوكالة الوطنية للإعلام” في لبنان.

فيما قالت مصادر إعلامية سورية محليّة إن الشاب “محمد حسن الموسى” كان يعمل في حديقة منزل المغنّية عجرم، وأنه ذو سمعة جيدة، وأشاروا أن مستحقات مالية له كانت بحوزة أحد الحراس العاملين في “الفيلا” حيث عمل (الموسى) كفنّي صيانة وبستاني، ولم يتم سداد المبالغ المترتبة له.

ونشرت جريدة زمان الوصل يوم أمس الاثنين تسجيل صوتي لوالدة المغدور قالت فيه ” حرق قلبي و عيوني ارجعوا للفيديو وشوفوا الفبركي ابني مو حرامي، الحرامي مابفوت من الباب وبوقف بالمطبخ، ابني مو حرامي وزوج نانسي ضرب على ابني، ليش مافي كمرات بالفيديو ابني كان يشتغل بمعمل اسفنج بعدها اشتغل بمطعم بعدها اشتغل عندهم يومين السبت والأحد بالحديقة، والله ابني عم يشتغل قتلولي ابني ظلم وعدوان روح شوف ياابني الفيديو مفبرك والله ابني مِرضي وبخاف الله قلبي وربي رضيانين عليه، وصلوا صوتي لكل الناس، وصلوا صوتي لكل قلم حر طالبوا لي بحقي ”
انتهى الاقتباس

وفي سياق متّصل أصدرت عشائر “النعيم” في سوريا ولبنان التي ينحدر منها الشاب السوري “محمد الموسى” ‏بياناً تطالب فيه السلطات اللبنانية بفتح تحقيق بقضيّة ابنهم المقتول.

وجاء في نص البيان “نحن أبناء عمومة المغدور محمد حسن الموسى آل الموسى من عشائر النعيم ‏نطالب السلطات اللبنانية بفتح تحقيق بالقضية التي نسبت للمغدور محمد لعدّة أسباب أهمها ‏أن الشخص الذي ظهر بالفيديو شخصية غير شخصية المغدور فاللباس بالفيديو غير ‏لباسه وهو مقتول، لون الجاكيت بالفيديو أبيض ولونه وهو مقتول أسود”.‏

ونوه البيان إلى أن هناك عدة “فيديوهات” لم يتم نشرها علماً بأن الفيلّا بأكملها محاطة ‏بالكاميرات بما فيها الغرف الداخلية

الجدير بالذكر أن زوج” نانسي عجرم” فادي الهاشم قد أفرج عنه بعد توقيفه 48 ساعة على ذمة التحقيق..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى