منوعات

بالصور – حتّى القمامة تقتل أطفال سوريا

تقرير – أحمد البنشي

قتل وقصف ونزوحٌ وفقر، هذه سمات هذه الأيام العصيبة التي تمر على أهالي إدلب وريفها، لا منزل يؤويهم ولا طعام يملأ بطونهم، لافرق في إدلب بين طفل ورجل وامرأة فالكل له نصيبٌ معلوم من معاناة الحياة وصعوباتها بل إنّ بعض الأطفال باتوا يعيلون أسراً، وأيّ عمل قد يجدون والكبار يغوصون في البطالة المتفشّية.
في مرمىً للقمامة بالقرب من مدينة معرة مصرين الواقعة شمالي إدلب وجد أطفال كثرٌ فرصةً للعمل بجمع البلاستيك والنحاس والألمنيوم والأكياس، مايباع يبيعونه لجلب الخبز لذويهم ومالايصلح لذلك قد يكون وسيلةً لتدفئة أيديٍ ترتجف من خلفهم.
الحكاية ليست مؤلمة بما يكفي حتى هاهنا، فهؤلاء الأطفال وذووهم الفارّون من قصف الروس وميليشيات النظام والباحثين عن لقيمات قليلة وشيئاً من دفئ قتل ثلاثة منهم اليوم الإثنين 6 كانون الثاني أثناء بحثهم في ركام القمامة مختنقين بفعل انهيار أكوامها فوق أجسادهم.

تصريح خاص

وفي تصريح خاص لمنتدى الإعلاميين السوريين قال أحمد شيخو مدير إعلام الدفاع المدني في إدلب :إن 5 أطفال كانوا يبحثون بين القمامة عن بقايا البلاستيك لبيعها أوالتدفئة عليها لكنّهم للأسف وخلال عملهم تراكمت عليهم أكوام القمامة من الأعلى إثر انهيار في منفى القمامة وعلى إثرها علق (3) أطفال تحتها فيما تمكن الآخران من النجاة ليكونا سبباً في معرفتنا بوجود الأطفال الثلاثة تحت الركام، حيث توجهت فرقنا لإنقاذهم لكنهم للأسف فارقوا الحياة حتّى قبل وصولنا.
فيما استطرد شيخو في تصريحه أن عمليات البحث استغرقت أربع ساعات تمكنت خلالها الفرق من انتشال الأطفال العالقين وتسليمهم لذويهم النازحين إلى منطقة معرة مصرين شمال إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى