منوعات

إعلامي سوري يكرّم في تركيا.

إعداد – أحمد سويد

حاز الإعلامي السوري أحمد الأحمد على المرتبة الأولى لأفضل فيديو للعام 2019
خلال مسابقةٍ دولية تنظمها جمعية المصورين التركية على المستوى الدولي.

وفي تصريح خاص لمنتدى الإعلاميين السوريين قال الأستاذ أحمد الأحمد

الفيديو الحائز على الحائزة صورته عام ٢٠١٨ وهو للطفلة مايا محمد مرعي من ريف حلب الجنوبي .. الطفلة مبتورة القدمين بسبب تشوه خُلقي
واستخدمت الطفلة علب معدنية لمساعدتها على المشي عوضاً عن الأطراف الصناعية ..

مايا التي اضطرت هي وأهلها للسكن في خيمة لا تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء .. بعد أن هَجروا قريتهم في ريف حلب الجنوبي بسبب القصف المدفعي والجوي الذي تعرضت له من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران نظام الأسدالمجرم الذي أهلك الحرث والنسل

وأضاف الأحمد وشاركت في هذا الفيديو في المسابقة الدولية للصور الصحفية (Zoom)، التي تنظمها جمعية المصورين الصحفيين الأتراك النسخة 24 بمشاركة نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي

والحمد لله حاز على جائزة أفضل فيديو في عام ٢٠١٩ ..

ووجه الأحمد رسالة لكل العالم قائلاً ” أتمنى أن يتوقف القصف والدمار ويتوقف النزوح والتهجير الذي يمارس على الشعب السوري منذُ تسع سنوات لم يمر على شعب على وجه الأرض ” وأضاف أنه خلال شهر من الآن تم تهجير أكثر من ثلاث مئة ألف نسمة من مدنهم وقراهم في ريف إدلب بسبب حملات القصف التي يقودها النظام المجرم والمحتلين الروسي والإيراني .. وباتوا هؤلاء المُهجرين في العراء وبين أشجار الزيتون على الحدود السورية التركية دون أدنى مقومات الحياة فلا مسكن يقيهم برد الشتاء ولا مدارس ولا تدفئة ولا حتى خيام ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى