مرئيات

إلى أين وصلت معركة ” لاتهنوا” وماذا حقّقت في يومها الأول

إلى أين وصلت معركة ” لاتهنوا” وماذا حقّقت في يومها الأول
فيديو

شنّت الفصائل العسكرية الثورية صباح اليوم السبت 30 نوفمبر/ تشرين الثاني عملية عسكرية على مواقع الميليشيات الطائفية المدعومة روسيّاً شرق إدلب.

العملية المباغتة التي حملت اسم “لاتهنوا” تستهدف حسب مصدر عسكري التخفيف بالدرجة الأولى من حملة القصف عن المدنيين والذي تتعرض له مناطق أرياف إدلب منذ أشهر.
مؤكداً تمكن الفصائل الثوريّة من تحرير قرى إعجاز و سروج و اسطبلات و رسم الورد جنوب شرق إدلب خلال الساعات الأولى من العملية.
فيما نشرت الفصائل العسكرية ضمن عمليات الفتح المبين مقاطع تظهر استهداف مواقع تمركز الميليشيات الطائفية في مناطق إعجاز وسروج واسطبلات قبيل تحريرها إضافة لنشر مقاطع تظهر أعمال التجهيز واللحظات الأولى لبدء العملية العسكرية.
الجدير ذكره أن مناطق واسعة في ريف إدلب تتعرض لحملة إبادة من قبل طائرات الاحتلال الروسي التي تركّز قصفها بشكل مباشر على المنشآت الحيويّة من مشافي ومراكز للدفاع المدني.
فيما وثّق فريق منسقو استجابة سوريا نزوح أكثر من 2.147 عائلة خلال الساعات الأربعة وعشرين الماضية فقط من ريف ادلب الجنوبي والشرقي بإتجاه مناطق الحدود التركية السورية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى